السودان في مذكرات عمرو موسي (2-2) .. بقلم: خالد موسى دفع الله

26 يناير 2018 | صحيفة السودان

لا يمكن كشف طبيعة تفكير الذهن السياسي في مصر وعلاقته بالسودان الا بالرجوع الي مذكرات السفير احمد جبارة الله الذي اكد انه عندما كان قائما بالاعمال في واشنطون في نهاية حقبة الثمانينات قابله وزير الدفاع المصري المشير عبدالحليم ابوغزالة وقال له (قل لجعفر نميري ان مصر أبلغت واشنطون ان مخازن السلاح ستظل مفتوحة لكفاية حاجة السودان من السلاح). لكن بعد الكشف عن خبايا هذه الرسالة الملغومة اتضح ان مصر أبلغت واشنطون انها بدلا من تقديم المعونة العسكرية للسودان فان مصر ستوفر السلاح القديم من مخازنها للجيش السوداني وتستقبل هي الدعم العسكري الامريكي الجديد بدلا عن السودان. وكما قالت مستشارة الامن القومي لاوباما سوزان رايس من قبل لوزير الخارجية الأسبق مصطفي عثمان حينها ان الشيء الوحيد الصحيح الذي فعله السودان هو الابتعاد عن مصر . فقال لها ولكن واشنطون تتعامل مع مصر فقالت له كنّا نحتاجها في السابق لتوصلنا الي ياسر عرفات لكن لم نعد نحتاجها اليوم بعد ان اصبح لدينا. اتصالات مباشرة مع القيادات الفلسطينية
.سبق وان ذكرت في الحلقة الأولي لهذا المقال ان مذكرات عمرو موسي الصادرة تحت عنوان ( كتابيه) تكتسب اهمية خاصة لا لموقع الرجل في قيادة الدبلوماسية المصرية لمدة عقد من الزمان فحسب بل لدور الرجل وتأثيره في صنع السياسة الخارجية لمصر وقد كان فاعلا لا مراقبا للأحداث بل ومشاركا في صنع بعضها في فترة حرجة من تاريخ المنطقة العربية المعاصر.
ذكر عمرو موسي اسم ياسر عرفات ٤٢ مرة في الكتاب وذكر اسم معمر القذافي ٩ مرات وذكر اسم الرئيس البشير ٣ مرات. ورغم ان مضمون الكتاب لا يمكن الاستدلال عليه بلغة الأرقام الا ان عدد تكرار اسماء رؤوساء الدول العربية يعكس الاهتمام السياسي المصري بتلك الدولة. وبالفعل تحتل القضية الفلسطينية مركز وعصب اهتمام الذهن السياسي المصري ليس لعوامل تاريخية فحسب بل للحفاظ علي مكتسبات اتفاقية كامب ديفيد مع اسرائيل وقد كان عمرو موسي احد اشرس المدافعين عن حق مصر في توقيعها و دافع عنها دفاع المستميت حتي لا يتم طرد مصر من المنظمات الإقليمية والسياسية. حيث نجح في منع طرد مصر من منظمة دول عدم الانحياز بعد ان نجحت كتلة المقاومة ضد التطبيع بقيادة سوريا والعراق وليبيا من طرد مصر من الجامعة العربية.
رغم الحديث الطيب الذي ساقه عمرو موسي عن أزلية وخصوصية العلاقات مع السودان الا ان السودان لم يكن يمثل ثقلا نوعيا في تفكير النخبة المصرية التي كانت تدير السياسة الخارجية، و التي كان يهمها ان تظل محورا مركزيا في القضية الفلسطينية والتسويات السياسية الجارية في المنطقة وتواصل الدعم الامريكي و الحفاظ علي اتفاقية كامب ديفيد واستقرار العلاقة مع السعودية ودوّل الخليج.
اكد عمرو موسي انه اجتهد لاعادة ملف السودان الي وزارة الخارجية وانتزاعه من المخابرات المصرية وقد أفاده في ذلك سوء التقدير والتقييم الذي قدمته المخابرات للرئيس المصري الأسبق حسني مبارك عن هوية انقلاب الإنقاذ اذ وصفتهم بأنهم عناصر وطنية في الجيش السوداني. وفي المقابل قدمت وزارة الخارجية تقارير مغايرة أكدت فيه الهوية الاسلامية للانقلاب.
ازاء هذا الموقف أعطي حسني مبارك مساحة أوسع لوزارة الخارجية في ملف السودان.
أعطي عمرو موسي مساحة مقدرة في كتابه لشهادة وزير الخارجية الأسبق والسفير الان الدكتور مصطفي عثمان الذي سبق وان وصفه عمرو موسي بانه افضل وزير خارجية عربي. ولعل الصدفة وحدها لعبت دورها في هذا التقارب حيث جلسا متجاورين في الطائرة الالمانية ( لوفتهانزا) المتجهة من الخرطوم عبر القاهرة الي فرانكفورت.وكان مصطفي عثمان نائما الي جوار وزير خارجية مصر وعندما أزاح البطانية وحدق حوله وجد عمرو موسي يجلس الي جواره فعرّفه بنفسه وتجاذبا أطراف الحديث ونشأت بينهما صداقة طويلة واستطاعا بجهود مشتركة إسقاط العقوبات الأممية ضد السودان في أعقاب محاولة اغتيال الرئيس حسني مبارك في اديس ابابا. اذ استطاع مصطفي عثمان ان يستصدر خطابا مشتركا من وزيري خارجية مصر وإثيوبيا الي مجلس الامن بضرورة رفع العقوبات. لكن بعض المراقبين قالوا ان مصر سعت الي رفع العقوبات عن السودان مع انتهاء اجل عضويتها غير الدائمة في مجلس الامن. ويقول الدكتور مصطفي عثمان في شهادته ان الرئيس مبارك نقل له ان سلاح الطيران تعهد أمامه بضرب السودان اذا امره بذلك لكنه تراجع عن إصدار الأوامر علي ان تحل المشاكل في الإطار السياسي. واتضح الكيد المصري لاحقا اذ سارعت القاهرة لاحتلال منطقة حلايب. والسودان في غمرة انشغاله بقضية جنوب السودان. والعقوبات والحصار الغربي.
يقول عمرو موسي ان العقبات كانت قائمة في ظل طبيعة الحكم الديني للبشير، الا ” انني استطعت ان أحدث اختراقا كبيرا علي صعيد الانفتاح علي السودان ومحاولة احتواؤه بالتعاون مع الدكتور مصطفي عثمان الذي كان احد الساسة السودانيين الذين لعبوا دورا كبيرا في احداث التقارب بين القاهرة والخرطوم”.
كان عمرو موسي شاهدا علي محاولة الاغتيال في اديس ابابا وروي تفاصيل حركة الموكب وملابسات تلك اللحظة الدقيقة بالقرب من مطار اديس ابابا. وتبرز شخصية عمرو موسي الدبلوماسية وهو يلتمس من الرئيس مبارك عقب محاولة الاغتيال مباشرة ان يبقي لمواصلة اجتماعات القمة الافريقية في اديس ابابا بدلا من ان يغادر مع وفد الرئيس وقد توقفت الطائرة في مدرج مطار اديس ابابا قبل الإقلاع حتي يتنزل منها عمرو موسي وعمر سليمان رئيس المخابرات.
يشير التكوين السياسي لعمرو موسي انه وفديا بامتياز تماهيا مع ولاء أسرته السياسي القديم . فهو كمعظم ابناء جيله أحب عبدالناصر لكن رأي انه جلب الهزيمة لمصر وظل بطلا في عيون الناس. واضطر للتراجع عن ما ذكره في الكتاب عندما قال ان طباخ عبدالناصر كان يشتري طعام الرئيس من سويسرا عندما كان دبلوماسيا شابا. لكن الأصل في الرواية ان عبدالناصر كان مصابا بداء السكر وكانت تصله شحنة دورية منظمة من سويسرا تحمل احتياجاته الخاصة من المطعوم والمأكول.
يصف عمرو موسي الزعيم عبدالناصر بأنه كان قائدا كارزيميا قويا لكنه كان باطشا بخصومه وديكتاتورا وأذاق مصر جراحات الهزيمة. اما السادات فقد كان حسب وصفه ثعلبا ماكرا وذكيا وتلخصت خطيئته انه صعّد الإسلاميين لضرب الشيوعيين لكنهم اغتالوه. اما حسني مبارك فكان يعتبره ( حدق) بالتعبير المصري اي ذكي ولماح ويصعب غشه. كانت أسرته وأبناؤه مصدر ضعفه خاصة مع تصاعد قضية التوريث. كان جل اهتمامه ينحصر في أمنه الشخصي (والبرستيدج) حسب تعبيره.
لم يصدر عمرو موسي اي حكم ضد الرئيس البشير لكنه عبّر عن كراهيته الراسخة ضد الإسلاميين الذين في رأيه خربوا العمل السياسي و زرعوا النفاق والكراهية ويبدو عمرو موسي متماهيا مع علمانيته الزاهية في ذلك. رغم ان الكتاب تحدث عن تجربته الدبلوماسية الممتدة وفخره بالأدوار الهامة في تاريخ الدبلوماسية المصرية خاصة نجاحه في خطة الإصلاح المؤسسي والتوجه المتوسطي للسياسة الخارجية المصرية و التركيز علي برنامج جعل منطقة الشرق الأوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل. الا ان عمرو موسي ورغم تجمله البائن ومزاعم اهتمامه بافريقيا الا انه لم يكتب سطرا واحدا عن قضية الحرب في السودان . كما غمط السودان حقه في تسهيل طلب عضوية مصر للانضمام ل ( الكوميسا) ونسب ذلك لجهد مشترك مع اثيوبيا. ولعل اعتراض السودان حينها كان كفيلا برفض طلب عضوية مصر الا انه لم يثبت هذا الدور والفضل للسودان. ولعله من اللافت للنظر معارضة نخبة من الاقتصاديين المصريين الانضمام الي الكوميسا وقال بعضهم متهكما ماذا تستفيد مصر من اللحوم الاثيوبية؟. وهي ذات العقلية التي أضعفت الاستثمار السياسي في القارة حتي اصطدمت بحقيقة سد النهضة الاثيوبي مع العجز علي الحوار والمناورة الذكية القائمة علي مبدأ التعاون . ولعل ما يشفع لعمرو موسي رده علي عبدالحليم خدام نائب الرئيس السوري حافظ الأسد الذي قال له ( أنتم مَش عارفين تتصرفوا مع السودان؟ شوف احنا في سوريا بنتصرف ازاي مع لبنان. المفرض تتصرفوا زينا في لبنان).
فكان رد عمرو موسي ( ان لكل موقع ظروفه، نحن في القاهرة نري انه من الضروري ان نتعامل مع السودان معاملة مختلفة عن طريقتكم في التعامل مع لبنان الذي تتحكمون في نظامه السياسي. و ان المزاج المصري يرفض ان يمارس علاقة شبيهة بالعلاقة السورية مع لبنان مع اي دولة شقيقة خاصة لو كان السودان). و أضاف عمرو موسي سؤالا اضافيا: (هل يقبل السودان ذلك او يستكين له؟.)
اشار عمرو موسي بطرف خفي علي ان لمصر دور في حدوث المفاصلة بين الإسلاميين لكنه لم يقدم اي معلومات تعضد من هذا الزعم ، وقال ان التعاون مع السودان لتحسين العلاقات مع مصر قاد في النهاية الي ابعاد الشيخ الراحل حسن الترابي من الحكم. وقال انه لا ينسب هذا الفعل او الدور الي المخابرات المصرية او اي احد اخر . لكن تم ابعاد الدكتور حسن الترابي في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات بين القاهرة والخرطوم تصاعدا وتطورا إيجابيا . وقال شارحا ذلك تطورت العلاقات مع السودان “في ضوء تأكد السودانيين من ان التقارب مع مصر لن يتم أبدا في ظل حكم يرأسه الترابي”.
kha_daf@yahoo.com

سودانايل

أفرأ أيضاً:

السودان في مذكرات عمرو موسي .. بقلم: خالد موسى دفع الله

تعليقات الفيسبوك

1 نجمة2 نجمتان3 نجوم4 نجوم5 نجوم (لم يقيّم بعد)
Loading...
كتبه في يوم 26 يناير 2018. تحت تصنيف الأخبار, التقارير.

تعليق على النص

الأخبار المحلية

السودان: إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين

الخرطوم – في قرار مفاجئ، أعلنت السلطات السودانية الإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين، اليوم الأحد. ويأتي التطور بعد القرار الذي…

18 فبراير 2018 / لا تعليق / التفاصيل

نائب رئيس الوزراء التركي يزور السودان والصومال

انقرة – يبدأ نائب رئيس الوزراء التركي هاكان تشاووش أوغلو الثلاثاء المقبل زيارة إلى السودان في مستهل جولة أفريقية تقوده…

18 فبراير 2018 / لا تعليق / التفاصيل

أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني بالخرطوم يوم الأحد 18 فبراير 2018

اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه السوداني بالخرطوم يوم الأحد 18 فبراير 2018م . الأسعار في السوق الموازي ( السوق…

18 فبراير 2018 / لا تعليق / التفاصيل

السودان يكذب مزاعم الإعلام المصري بتواجد قيادات “الإخوان المسلمين” المصريين في أراضيه

الخرطوم ـ تداولت مواقع إخبارية مصرية قيام الحكومة السودانية بطرد قيادات الإخوان المسلمين الموجودة على أراضيها، وأنها طلبت منهم المغادرة…

18 فبراير 2018 / لا تعليق / التفاصيل

السودان يؤكد دعمه ومساندته لإثيوبيا

الخرطوم – أكد السودان دعمه ومساندته ووقوفه بكل صلابة مع الشقيقة إثيوبيا في هذه الظروف الدقيقة، بما يحفظ وحدة شعوبها…

18 فبراير 2018 / لا تعليق / التفاصيل

وزير الخارجية يشارك في ندوة التنمية والاستقرار في إفريقيا

ميونخ – التقى وزير الخارجية بروفيسور إبراهيم غندور ضمن برامج مشاركته في مؤتمر ميونخ للأمن اليوم بعدد من الشركات الألمانية…

18 فبراير 2018 / لا تعليق / التفاصيل




تسجيل الدخول | تصميم عدن النيل