صحيفة إثيوبية تكشف كواليس المفاوضات المتعثرة حول سد النهضة

7 أبريل 2018 | صحيفة السودان

أبرزت صحيفة “أديس فورتشن” الإثيوبية كواليس الاجتماع حول سد النهضة الذي أخفق، في التوصّل لاتفاق حول القضايا الخلافية المتعلقة بالسد بين الأطراف الثلاثة المعنيّة (السودان وإثيوبيا ومصر).

وقالت الصحيفة، في تقرير عبر موقعها الإلكتروني، السبت، إن جلسة المُباحثات التي استمرت لمدة 16 ساعة، توقّفت عند الثالثة والنصف من صباح أمس الجمعة، مع إصرار وزير الخارجية الإثيوبي، ورقينة جبيو، على عدم الاستسلام للطلب المصري بأن “تُقِر إثيوبيا باتفاقية تقاسم مياه النيل التي وقّعهتا السودان ومصر عام 1959”.

وتُلزم الاتفاقية السودان ومصر بالتنسيق في مواقفهما بخصوص أية مشاريع مرتقبة على حوض النهر في أية دولة من دول الحوض. وأكّد وزير الخارجية السوداني في تصريحات صحفية، العام الماضي، أن الاتفاق يقضي بأن نسبة المياه السودانية التي تذهب إلى مصر أثناء الفيضان “دين”، مضيفًا: “الآن ربما يتوقف الدائن عن إعطاء الدين للمدين، والمدين لا يريد هذا”.

ونقلت الصحيفة، عن دبلوماسي لم تذكر هويّته، أن “المباحثات شابها أجواء من التوتر، وافتقرت بشكل واضح للنوايا الحسنة بين الأطراف”، الأمر الذي يُناقض تصريحات وزراء خارجية الدول الثلاث الذين أكّدوا أن المشاورات كانت “شفافة وصريحة وبنّاءة، وبحثت كافة الموضوعات”.

وأشار الدبلوماسي إلى أن مصر-من الناحية الفنية- ترغب من إثيوبيا أن تحترم هذه الاتفاقية التي تُمثّل بالنسبة لها خطًا أحمر. وزعم أنها تُمثّل “الكارت الأخير الذي يريد وزير الخارجية الإثيوبي استخدامه”.

وادّعى الدبلوماسي أن “الجانب المصري يدفع باتجاه التسوية السياسية، على ما يبدو، لتجاوز التوصيات الموضوعة بشأن سد النهضة على مستوى اللجنة الفنية”.

وتتركز المفاوضات حول اعتماد التقرير الاستهلالي الخاص بدراسات السد، التي يجريها المكتبين الاستشاريين الفرنسيين، والذي سبق ورفضت السودان وإثيوبيا الموافقة عليه، فيما وافقت مصر على التقرير في جولة المفاوضات السابقة نوفمبر 2017.

وبينما أعلن سامح شكري، وزير الخارجية، تأجيل المفاوضات حتى 5 مايو، قالت الصحيفة إن استئناف مُباحثات سد النهضة سيتطلب اجتماع رؤساء الدول الثلاث، حسبما نقلت عن مصادر دبلوماسية لم تسمها.

وتخشى مصر أن يؤدي بناء السد وما يتبعه من خطوة تخزين للمياه لتدمير مساحات من الأراضي الزراعية لديها، فضلًا عن نقص مياه الشرب. في المقابل، تقول إثيوبيا إن السد ضرورة لتطوير البلاد، وتؤكد أن له منافع لجميع الدول بما في ذلك دولتا المصب، مصر والسودان.

ويبدو أن الموقف السوداني أقرب إلى إثيوبيا منه إلى مصر، إذ عبّرت الخرطوم أكثر من مرة عن اعتقادها أن السد ستكون له فوائد على دول المصب، بخلاف ما تخشاه القاهرة.

تعليقات الفيسبوك

1 نجمة2 نجمتان3 نجوم4 نجوم5 نجوم (لم يقيّم بعد)
Loading...





كتبه في يوم 7 أبريل 2018. تحت تصنيف الأخبار, الأخبار العالمية.

تعليق على النص

الأخبار المحلية

قرار جمهوري بإعفاء وزير الخارجية بروفيسور إبراهيم أحمد غندور من منصبه

الخرطوم – أصدر المشير عمر حسن احمد البشير رئيس الجمهورية مساء اليوم قرارا جمهوريا أعفى بموجبه بروفيسور إبراهيم أحمد غندور…

19 أبريل 2018 / لا تعليق / التفاصيل

غندور أمام البرلمان: جاهزون لما تختارونه بشأن حلايب

الخرطوم – أكد البروفيسور إبراهيم غندور وزير الخارجية جاهزيتهم لتنفيذ ما يختاره المجلس الوطني بشأن قضية حلايب . وطمأن المجلس…

18 أبريل 2018 / لا تعليق / التفاصيل

التاجرة السودانية غُدر بها في محل “صاغة ذهب” وقطعت لأشلاء في داخل سرداب المحل

القاهرة – كانت عقارب الساعة تشير إلى الرابعة والنصف صباحا، وصل الجوهرجي المنسوب إليه تهمة القتل العمد المقترنة بالسرقة، لتاجرة…

13 أبريل 2018 / لا تعليق / التفاصيل

السودان يحمّل مصر مسؤولية فشل مفاوضات سد النهضة

الخرطوم – كشف وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور حقيقة الخلافات التي أدت إلى فشل مفاوضات سد النهضة الأخيرة التي عقدت…

13 أبريل 2018 / لا تعليق / التفاصيل

مسار يشن هجوماً لاذعاً على الطاقم الإقتصادي الحكومي ويصفه بالفاشل

الخرطوم – شن رئيس لجنة الصناعة بالبرلمان عبد الله علي مسار هجوماً لاذعاً على الطاقم الإقتصادي الحكومي ووصفه بالفاشل وأعلن…

11 أبريل 2018 / لا تعليق / التفاصيل

محافظ بنك السودان المركزي، حازم: إجراءات السيولة الأخيرة مؤقتة

الخرطوم – أعلن محافظ بنك السودان المركزي، حازم عبدالقادر، فتح باب استيراد المواد البترولية للقطاع الخاص، إلى جانب وزارة النفط.…

11 أبريل 2018 / لا تعليق / التفاصيل

بحث في الإرشيف

ابحث حسب التاريخ
ابحث حسب التصنيف
ابحث في قووقل
تسجيل الدخول | تصميم عدن النيل