غارديان: السعودية ستحارب إيران حتى آخر جندي سوداني

19 أبريل 2018 | صحيفة السودان

قالت صحيفة غارديان إن أميركا تسعى لاستبدال قواتها بقوة عربية لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية واحتواء إيران بسوريا، لكن هناك مخاطر كبيرة تعترض هذه الفكرة ومن المرجح أن تفاقم الصراع السوري.

وكتب محرر الشؤون الدولية بالصحيفة جوليان بورغر أن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قال إن بلاده تحدثت مع واشنطن بشأن تشكيل قوة عربية، وأن مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون طلب من مدير الاستخبارات المصرية عباس كامل أن تلعب بلاده دورا في تشكيل هذه القوة العربية.

يُذكر أن هناك 2000 جندي أميركي في سوريا لمحاربة تنظيم الدولة، لكن الرئيس الأميركي دونالد ترمب عبّر مرارا عن رغبته في سحبهم.

مصر أقرب للأسد
وكانت فكرة تشكيل قوة عربية بسوريا قد برزت مرات عدة منذ 2015، لكنها تواجه مشاكل عديدة أهمها أن السعودية والإمارات متورطتان بحرب وحشية في اليمن ولا تتوفر لديهما قوة بشرية إضافية للمساهمة بها في سوريا، كما أن مصر أقرب لـبشار الأسد من شركائها الخليجيين.

ونقل بورغر عن خبراء بشؤون الشرق الأوسط قولهم إن المجدي أن تمول الدول العربية جيشا تديره شركات خاصة تساعد في تجنيد جنود من دول نامية مثل السودان، مشيرا إلى أن مؤسس شركة بلاك ووتر للأمن ومستشار دولة الإمارات وحليف الرئيس الأميركي الحالي إريك برنس يسعى للعب دور في هذه القوة العربية بعد رفض البنتاغون اقتراحه العام الماضي لاستبدال القوات الأميركية في أفغانستان بقوات من شركات خاصة.

وتساءل كبير الباحثين في شؤون الشرق الأوسط بالمعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية بواشنطن إيميلي هوكايم عما إذا كان السعوديون قد استشاروا الدول الأخرى قبل التحدث باسمها، وقال إن السعوديين كانوا يعتقدون أن مصر وباكستان ستساعدانها في اليمن لكنهما لم تفعلا.

لا سابقة عربية
وقال مدير برنامج مكافحة “التطرف والإرهاب” بمعهد الشرق الأوسط بواشنطن شارلس ليستر إنه لا توجد سابقة عربية لتشكيل قوة مثل التي تفكر بها السعودية، مضيفا أن أي قوات سعودية بسوريا ستجد نفسها أمام القوات الإيرانية وقوات حزب الله مباشرة، الأمر الذي سيفاقم الصراع هناك.

وأشارت الباحثة بمعهد الشرق الأوسط راندا إسليم إلى أن تركيا لن ترحب بوجود قوات مصرية ولا إماراتية على حدودها.

وقال الباحث بمركز الأمن الأميركي الجديد نيكولاس هيراس إن السعوديين يفضلون إرسال ضباط الاستخبارات والأموال بدلا من قوات برية، خاصة وأن الحوثيين ينتهكون أراضيهم يوميا.

وأضاف هيراس أن من المرجح أن تتوجه السعودية للسودان وباكستان، مؤكدا “أنا على يقين أنهم يفكرون في القتال بسوريا إلى آخر جندي سوداني”.
المصدر : غارديان

تعليقات الفيسبوك

1 نجمة2 نجمتان3 نجوم4 نجوم5 نجوم (لم يقيّم بعد)
Loading...





كتبه في يوم 19 أبريل 2018. تحت تصنيف الأخبار, الأخبار العربية.

التعليق مغلق

الأخبار المحلية

رئيس الوزراء معتز موسى يوجه الوزراء بتقديم 3 مشروعات في 3 مجالات خلال 24 ساعة

الخرطوم – وجه مجلس الوزراء في أول جلسة له اليوم برئاسة الأستاذ معتز موسى الوزراء ووزراء الدولة في حكومة الوفاق…

16 سبتمبر 2018 / لا تعليق / التفاصيل

محمد خير الزبير محافظاً للبنك المركزي

الخرطوم – قالت مصادر مطلعة إن الرئيس عمر البشير، أصدر مرسوماً جمهورياً عين بموجبه محمد خير الزبير في منصب محافظ…

16 سبتمبر 2018 / لا تعليق / التفاصيل

الوزراء الجدد يؤدون القسم أمام رئيس الجمهورية

الخرطوم – أدى القسم أمام المشير عمر حسن أحمد البشير رئيس الجمهورية ورئيس القضاء دكتور حيدر أحمد دفع الله بالقصر…

16 سبتمبر 2018 / لا تعليق / التفاصيل

مرسوم جمهوري بتعيين وزراء دولة بالوزارات الاتحادية

الخرطوم – أصدر المشير عمر حسن أحمد البشير رئيس الجمهورية مرسوماً جمهورياً اليوم بتعيين وزراء دولة بالوزارات الاتحادية ،وذلك عملاً…

16 سبتمبر 2018 / لا تعليق / التفاصيل

مرسوم جمهوري بتعيين وزراء اتحاديين ورئيس الوزراء معتز موسى وزيراً للمالية

الخرطوم – أصدر المشير عمر حسن أحمد البشير رئيس الجمهورية مرسوماً جمهورياً اليوم بتعيين وزراء بحكومة الوفاق الوطني ، وذلك…

15 سبتمبر 2018 / لا تعليق / التفاصيل

رئيس وزراء الأسبق بروف”الجزولي”:المعارضة في السودان غير قادرة على الضغط على النظام

لا بد من (غربلة) هذه الأعداد الكبيرة من الأحزاب.. وعندما أجريت انتخابات 1986 تبخر معظمها ولم تجد لنفسها تمثيلاً لدخول…

15 سبتمبر 2018 / لا تعليق / التفاصيل
تسجيل الدخول | تصميم عدن النيل

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close