استمرار احتجاجات الجياع.. قد يحيل الشتاء ربيعاً سودانياً!

21 ديسمبر 2018 | صحيفة السودان

الصورة رمزية من الإرشيف

لأول وهلة يتخيل مراقب المشهد السوداني أنه يتابع مناظر مستعادة من الربيع العربي، لاسيما أنّ الاحتجاجات التي بدأت عفوية، تحاول أحزاب المعارضة السودانية اللحاق بها، ما يترك جبهة الرئيس السوداني منكشفة أمام شعب يريد الخبز.
أجمعت مصادر متباينة على ارتفاع أعداد ضحايا حراك السودان الذي رافقته أعمال عنف وتخريب للممتلكات العامة، رغم أنّ الخرطوم شهدت حالة هدوء نسبية صبيحة (الجمعة 21 كانون الأول/ ديسمبر 2018). إلا أن الاحتجاجات تجددت بعد صلاة الجمعة في عدة مناطق في العاصمة ومدن أخرى.

حتى الآن تطالب المدن السودانية بالخبز الذي ارتفعت أسعاره لضعفين وباتت صفوف الانتظار أمام المخابز تتطاول لساعات متصلة منذ ثلاثة أسابيع. وطبقا لتقديرات حكومية، يستهلك السودان 2,5 مليون طناً من القمح سنوياً ينتج منها 40 بالمائة، ويستورد الباقي. وهكذا فقد رفعت السلطات سعر رغيف الخبز من جنيه إلى 3 جنيهات، والبعض يقول إنه ارتفع بسبب السوق السوداء إلى خمسة جنيهات.

يأتي هذا في وقت، أغلقت فيه الدولة أغلب المصارف، وباتت صفوف المراجعين تمتد لساعات للحصول على مبلغ زهيد من ودائعهم أو رواتبهم، ما فسره البعض بأنّه نقص حاد في العملة المحلية، بينما يعاني البنك المركزي السوداني من نقص في العملات الأجنبية الأمر الذي جعله يخفض قيمة الجنيه السوداني خلال 2018 أربع مرات فبات سعر الدولار الرسمي 47,5 جنيهاً وفي السوق غير الرسمية يصل إلى 60 جنيهاً، لكنّ المشكلة التي تواجه ذوي الدخل المحدود والمتوسط اليوم هي غياب السيولة.

وحسب صحيفة “سودان تربيون” فقد توقفت وسائل التواصل الاجتماعي عن العمل في السودان بشكل مفاجئ ليلة الخميس، وواجه مشتركو شركة “زين” للهاتف على الأخص صعوبات بالغة في خدمات التراسل الفوري على أجهزة الهواتف المحمولة. DW عربية حاولت عبثاً الوصول إلى مصادر الأخبار الرسمية وغير الرسمية في السودان، حيث أن شبكات الهاتف وشبكات التواصل الاجتماعي لا تعمل، رغم أن بعض المواقع ومنها “السودان اليوم”، و”راكوبة” و”أخبار السودان” ما زالت تحدّث أخبارها لكن من غير الواضح أين (جغرافياً) تعمل تلك المواقع.

السودان شهد احتجاجات في أواخر عام 2016 بعد أن قامت الحكومة بتخفيض دعم الوقود، وسبقها في أيلول/ سبتمبر 2013 حراك آخر شهد اشتباكات كبرى عنيفة، وقتل في الموجهات أعداد كبيرة من المحتجين وجرح عدد كبير منهم، وحاولت الحكومة التعتيم عليه.

وباعتبارها متخصصة بالشأن الأفريقي، حاورت DW عربية الصحفية أسماء الحسيني نائبة رئيس تحرير صحيفة الأهرام المصرية الصادرة في القاهرة لاستبيان حقيقة ما يجري في السودان فقالت “ما يجري هو ذروة تراكمات تمت على مدى 30 عاما من حكم الجبهة الإسلامية السودانية وحكم الرئيس السوداني عمر البشير، وبدأت الأحداث في عطبرة ثم انتقلت إلى كل الولايات والمدن السودانية بسبب ارتفاع سعر رغيف الخبز من جنيه واحد إلى 3 جنيهات، وشمل الغلاء باقي السلع كالبنزين”.

وتفاقم وضع السودان الاقتصادي على وجه الخصوص بشكل ملحوظ بعد انفصال جنوبه الذي شكل دولة جنوب السودان التي تملك أغلب حقول النفط في البلدين، وقدّرت الصحفية المصرية الحسيني ما تبقى للسودان بربع حقول البترول التي كانت عنده والأنكى من ذلك أن بترول جنوب السودان الذي كان مقررا أن يتدفق عبر أراضي السودان، قد توقف بسبب مشكلات وحروب الجنوب الداخلية.

و تخوض حكومة الجبهة الإسلامية بقيادة البشير حروباً محلية على عدة جبهات، ففي دارفور حراك مسلح، وكذلك في جنوب كردفان، والنيل الأزرق، وتقول الصحفية أسماء الحسيني بهذا السياق “بعد انفصال الجنوب أصبح هناك جنوب آخر، ويلتهم الانتشار العسكري الكبير (في مناطق الصراع) موارد الدولة، وتحاول الحكومة عقد مساومات باختلاق مناصب وهمية لتشغيل كثير من المعترضين الهامشيين ما خلق تضخماً غير عادي في الهيكل الإداري للدولة” .

من جانبه، قال النائب البرلماني مبارك النور الخميس لـوكالة الأنباء الألمانية إنّ طالبين قتلا، أما على المستوى الرسمي، فقد اعترف وزير الإعلام السوداني عثمان محمد بلال، باستخدام الشرطة للغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين، مشيرا إلى أنه قد سمع تقارير عن وقوع وفيات، لكنه لم يستطع أن يحدد عددا وقال بلال: “لقد تحولت الاحتجاجات إلى عنف والمحتجون يدمرون ممتلكات المدنيين”.

وطبقا لموقع السودان اليوم فقد أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في السودان عن وقوفها صفاً واحداً مع المواطن، مشددة على أنها ترفض رفضاً باتاً ما وصفته بأحداث التخريب والاعتداء على الأرواح والممتلكات، مضيفة: “نقول لمواطنينا الأوفياء: عبّروا عن غضبكم دون أن تدمروا بلدكم”.

من جانبه قال المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين بالسودان علي جاويش، في بيان صدر عنه مساء الخميس، “في الجانب السياسي، فقد اجتمع نفر كريم من أبناء الوطن فيما سُمى بالحوار الوطني، وقدم المجتمعون خلاصة أفكارهم لخروج البلاد من النفق المظلم الذي تقبع فيه. ومضى إلى القول” وبالرغم من الخلافات حول بعض القضايا، التي لم يحدث فيها إجماع، إلا أن ما تحقق كان كفيلا بإحداث اختراق إذا ما صدقت النوايا”.

وهو ما يشي بأن الأحزاب السياسية قد انضمت الى موجة التظاهرات والاحتجاجات، ويبدو أنّ الحراك السوداني هذه المرة يمتد على رقعة جغرافية كبيرة وقد أنطلق بشكل “عفوي شعبي يعبر عن معاناة المواطنين، لكنّ الأحزاب جميعها انضمت إليه، حزب الأمة، والحزب الاتحادي وأحزاب أخرى عديدة انحازت إلى الجماهير، ودعت جماهيرها إلى النزول إلى الشارع والاصطفاف إلى جانب المتظاهرين السلميين” كما قالت الصحفية أسماء الحسيني نائب رئيس تحرير صحيفة الأهرام المصرية وعزت ذلك إلى جملة أسباب كما أسلفنا منها أيضاً أن سياسة الحكومة قد أذلت الشعب السوداني، “وتزامن ذلك مع إعلان الرئيس البشير عزمه الترشح للرئاسة عام 2020 وهو ما يعني استمرار حالة الفشل الحالية”.

من جانبٍ آخر، عاد فجأة إلى السودان رئيس الوزراء الأسبق والسياسي السوداني البارز، الصادق المهدي، نافياً تسلمه أي رسائل طمأنة من جانب النظام أو أي قوى دولية أو إقليمية قبيل عودته في ساعة متأخر من ليلة الأربعاء الماضي.

وحسب وكالة الأنباء الألمانية، فإنّ المهدي سارع فور عودته بمطالبة المشاركين بالاحتجاجات بممارسة ضبط النفس، وعدم اللجوء للتخريب، والاحتجاج السلمي، كما دعا الآلاف من أنصاره الذين تجمعوا لاستقباله في أم درمان، إلى تكوين حكومة انتقالية، ورئاسة توافقية، بهدف الوصول لمخرج آمن للوطن .

وعوداً على ذي بدأ، يخال من ينظر إلى المشهد السوداني أنّ ربيعاً سودانياً هذه المرة في الطريق، لكنّ الصحفية الحسيني تحفظت على هذا الوصف بالقول “لا أسميه ربيعاً سودانياً لأنّ الربيع العربي تسمية لحق بها التشويه”، وعادت لتضع العقدة في المنشار بقولها “أتمنى أنّ يضم المشهد القادم للسودان كل القوى دون إقصاء أحد حتى الإسلاميين منهم. على السودانيين التعلم من تجارب الربيع العربي في مصر وليبيا وتونس وغيرها”.

ملهم الملائكة

تعليقات الفيسبوك

1 نجمة2 نجمتان3 نجوم4 نجوم5 نجوم (لم يقيّم بعد)
Loading...





كتبه في يوم 21 ديسمبر 2018. تحت تصنيف الأخبار, الأخبار المحلية.

التعليق مغلق

الأخبار المحلية

انتشار كثيف للسماسرة والدولار يواصل الصعود بالسوق الموازية

الخرطوم – شهدت السوق الموازية ارتفاعاً ملحوظاً في أسعار العملات الاجنبية، وكشفت جولة “الانتباهة” عن انتشار كثيف للسماسرة ويحملون كميات…

1 سبتمبر 2019 / التعليقات على انتشار كثيف للسماسرة والدولار يواصل الصعود بالسوق الموازية مغلقة / التفاصيل

الصادق الرزيقي: ما أشرفها من معركة

التربية والتعليم في السودان تنفي أي اتجاه لتجميد العام الدراسي “ليلة الدخلة” .. نساء يتحدثن عن تجربة زواجهن الفاشلة بسبب…

29 أغسطس 2019 / التعليقات على الصادق الرزيقي: ما أشرفها من معركة مغلقة / التفاصيل

النائب العام عبد الله أحمد عبد الله عوض السيد يؤدي القسم

الخرطوم -أدى القسم أمام رئيس المجلس العسكري الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن، بالقصر الجمهوري اليوم السيد عبد…

20 يونيو 2019 / التعليقات على النائب العام عبد الله أحمد عبد الله عوض السيد يؤدي القسم مغلقة / التفاصيل

المجلس العسكري: لن ننتظر «الحرية والتغيير» طويلاً ولن نسمح بتسليم السلطة إلى الشيوعيين

الخرطوم – قالت مصادر مقربة من المجلس العسكري السوداني لـ«الاتحاد» إن المجلس لن ينتظر قوى الحرية والتغيير طويلا، وأنه لن…

20 يونيو 2019 / التعليقات على المجلس العسكري: لن ننتظر «الحرية والتغيير» طويلاً ولن نسمح بتسليم السلطة إلى الشيوعيين مغلقة / التفاصيل

النيابة توجه تهماً للرئيس المخلوع عمر البشير

الخرطوم – وجهت نيابة مكافحة الفساد في التحقيقات المالية بالخرطوم ، اليوم تهما تندرج تحت مواد النقد الاجنبي  والثراء الحرام…

16 يونيو 2019 / التعليقات على النيابة توجه تهماً للرئيس المخلوع عمر البشير مغلقة / التفاصيل

الحكومة: ضحايا الإحتجاجات من المدنيين والنظاميين 19 من القتلى وإصابة 406

قال المتحدث باسم الحكومة السودانية، بشارة جمعة أرور، إن جملة الوفيات التي حدثت خلال الأحداث الأخيرة التي شهدتها عدة ولايات…

27 ديسمبر 2018 / التعليقات على الحكومة: ضحايا الإحتجاجات من المدنيين والنظاميين 19 من القتلى وإصابة 406 مغلقة / التفاصيل

بحث في الإرشيف

ابحث حسب التاريخ
ابحث حسب التصنيف
ابحث في قووقل

تسجيل الدخول | تصميم عدن النيل

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close